الأسماء والصفات للبيهقي - من قول المصنف فالق الحب والنوى => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ من أول الحديث 147 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع مسألة من فجر بامرأة هل له أن يتزوجها => كتاب اللعان ۞ نصوص الإمام أبي حنيفة في اتباع السنة وتأسيس مذهبه => مختصر المؤمل في الرد إلى الأمر الأول ۞ من قول المصنف : ومنها العدل والأثر 134 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ قول المصنف : فصل ولله جل ثناؤه أسماء سوى ما ذكرنا والأثر 158 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع باب باب ما جاء في فضل الكلمة الباقية في عقب إبراهيم عليه السلام وهي كلمة التقوى ودعوة الحق لا إله إلا الله من الأثر 180 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ من باب بعض شبهات المقلدين والرد عليها حتى نهاية الكتاب => مختصر المؤمل في الرد إلى الأمر الأول ۞ باب جماع أبواب اثبات صفات الله عز وجل => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع مسألة من فجر بامرأة هل له أن يتزوجها => كتاب اللعان ۞
الأسماء والصفات للبيهقي باب اللعان من سلسلة بدر التمام شرح عمدة الأحكام التوحيد لأبن خزيمة كتاب الزهد لهناد بن السري
القائمة الرئيسية
 
 
البحث
 
البحث في
 
القائمة البريدية
 

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
 
عدد الزوار
  انت الزائر :83058
[يتصفح الموقع حالياً [ 23
الاعضاء :0الزوار :23
تفاصيل المتواجدون
 

ما صحة هذه الأحاديث ؟" سيد الشهداء ...، أفضل الجهاد كلمة حق..."

الفتوى
ما صحة هذه الأحاديث ؟" سيد الشهداء ...، أفضل الجهاد كلمة حق..."
7911 زائر
31-10-2013
الدكتور صبري عبد المجيد
السؤال كامل
ماصحة حديث أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر . وحديث سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب .
جواب السؤال

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفي، وبعد، فإن حديث " سيِّدُ الشُّهداءِ حمزةُ بنُ عبدِ المطَّلبِ ورجلٌ قام إلى إمامٍ جائر فأمره ونهاه فقتله" رُوي من حديث ابن عباس ، وسمرة، وأبي عبيدة بن الجراح، وجابر، وأبي سعيد الخدري ولفظه" أفضل الجهاد كلمة (عدل) حق عند سلطان( أو أمير) جائر" وكلها ضعيفة، ولكن يجبر بعضها بعضا، ويمكن أن يكون حسناً لغيره. هذا من الناحية الحديثية.

وأما عن فقهه: فقد احتج به الشاغبون المنتحلون فكر الخوارج والمعتزلة الأشرار بالخروج علي ولاة الأمور الجائرين الظالمين، وهذا الفكرمخالف لصريح صحيح النصوص عن النبي صلى الله عليه وسلم. وما عليه أهل السنة والجماعة قاطبة.

- وهذا ليس بغريب على أهل الهوي والزيغ، فإنهم يلوون رقبة النصوص الصحيحة الصريحة لهواهم وأفكارهم المرذولة،

- ومن جانب أخر يأخذون نصاً واحداً مما في الباب فيشبهون به على ما في الباب، وهذا من علامات أهل البدع ، والحق الذي لا ريب فيه عند ذى عقل سليم، جمع ما في الباب لمعرفة الحكم بطريق مرضي جمعاً بين العام والخاص، والمطلق والمقيد، والمجمل والمبين...إلخ

وهذا طريق الكبار أهل العلم الحقيقي، وطلبته النشطين، أعزهم الله وأعز بهم دينه ما دامت السموات والأرض، لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم.

والمقصود: أما السياق الأول " ورجلٌ قام إلى إمامٍ جائر فأمره ونهاه فقتله"

هذا الذي قام إلي الإمام الجائر الظالم، الظاهر أنه من الأمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، وإذ الأمر كذلك فيتعين عليه أن يلزم الطريق الصحيح في ذلك.

كيف يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ولي الأمر (السلطان) (الأمير)

قال تعالي: " ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" (النحل -125).

وقال لموسي وهارون:" اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى. فَقُولا لَهُ قَوْلا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى" (طه-43، 44).

وفي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم " إنَّ الدِّينَ النَّصيحةُ، قالوا : لمَن يا رسولَ اللهِ ؟ قال : للهِ ، وكتابِه ، ورسولِه ، وللآئمةِ المسلمين ، وعامَّتِهم ، " والشاهد في قوله " وللآئمةِ المسلمين"

وهل النصحية تكون للسلطان أو الأمير أو ولي الأمر في السر أو في محلته، أم في الميادين، والشوارع والطرقات، وبإعلان المساوئ، والسب والشتم وتقليب الناس عليهم؟

أهل الحق أهل الاتباع يجيبون بالأول من غير شك عملاً بالشرع الحنيف الصريح.

واما أهل السوء أهل الابتداع يجيبون بالثاني، لأنهم نشأول علي فكر الخوارج والمعتزلة من تحكيم المعقول في المنقول عند مصادمته وكشفه، فجعلوا العقل إلآهاً من دون الله الواحد الأحد، وحكموه لهم مشرعاً فماذا بعد هذا الضلال من ضلال.

فإن قام الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر بمقتضي الشرع بما به يأمر وينهي فقتل منحسبه عند الله شهيداً، وبغير ذلك فلا، وليست الشهادة صكوكاً تباع وتشتري علي مائدة الفوضي باسم الدين الحنيف.

واما السياق الثاني من حديث أبي سعيد –على ضعفه- فلا يخرج عما قلته. والمتأمل في السياق يجد ذلك. بدلالة"عند" الدالة على الزمان والمكان.

وقوله" كلمة حق (عدل). وهذا لازم للتثبت من وجه معتبر لا غموض فيه، قبل التوجية والارشاد.

ولا يجوز بناء الحكم علي مصطلحات التمريض الدالة علي ضعف ما بعدها مثل (قيل، وحكى، وروي) أو البلاغات الواهيات كقولهم: "بلغنا ، أو قالوا،...

فليتقوا الله عز وجل، وليلزموا طريق الحق والهدي، فإنه طريق واحد لا دخن فيه، وليحذروا التلون فيه تلـّون الحرباء، لأن مصيرهم إلي العار، وتبعاته شنار عليهم، ومن غرروه وسحبوه وقد خنقوه بغير عقل منه يميّـز

والله سائل الجميع في ساحة الحساب. والإيمان بيوم القيامة ركن من أركان الإيمان فليعدوا للسؤال جوابا.

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 3 تعليق
« إضافة تعليق »
21-07-2018

(غير مسجل)

وحيد

هذا تدليس لانه لم يذكر صححه الحاكم والالباني
10-04-2018

(غير مسجل)

alfaris

الله اكبر اخي في الله هذا المفتي لا يستطيع ان يتكلم عن اسياده الحكام بي حكم الخوف على منصبه وبي ذالك يكون قد كتم الحق واظهر الباطل رغم ان الايات والاحاديث واضحة قالى تعالى ان اللدين يكتمون ماانزلنا من البينات ..الغ سورة البقرة وقالى تعالى ان اللذين يكتمون ماانزل الله من الكتاب ويشتروا به ثمن قليلا ..الغ صدق الله العضيم وهناك ايات كثير والمشكل في كيفيت تفسيرها البعض من ائمة الضلال يفسرها حسب هواه لي يبعد التهم عن نفسه وينسبها لليهود رغم ان الاية واضحة اهل الكتاب سبحان الله كيف يفترون على الله
[ 1 ] [ 2 ] [ التالي ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
 
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوى المتشابهة الفتوى التالي
جديد الفتاوى
شبهة حول الخروج - الفتاوي الحديثية
اتصل بنا :: اخبر صديقك :: سجل الزوار :: البحث المتقدم :: الصفحة الرئيسية