الأسماء والصفات للبيهقي - من قول المصنف فالق الحب والنوى => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ من أول الحديث 147 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع مسألة من فجر بامرأة هل له أن يتزوجها => كتاب اللعان ۞ نصوص الإمام أبي حنيفة في اتباع السنة وتأسيس مذهبه => مختصر المؤمل في الرد إلى الأمر الأول ۞ من قول المصنف : ومنها العدل والأثر 134 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ قول المصنف : فصل ولله جل ثناؤه أسماء سوى ما ذكرنا والأثر 158 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع باب باب ما جاء في فضل الكلمة الباقية في عقب إبراهيم عليه السلام وهي كلمة التقوى ودعوة الحق لا إله إلا الله من الأثر 180 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ من باب بعض شبهات المقلدين والرد عليها حتى نهاية الكتاب => مختصر المؤمل في الرد إلى الأمر الأول ۞ باب جماع أبواب اثبات صفات الله عز وجل => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع مسألة من فجر بامرأة هل له أن يتزوجها => كتاب اللعان ۞
الأسماء والصفات للبيهقي باب اللعان من سلسلة بدر التمام شرح عمدة الأحكام التوحيد لأبن خزيمة كتاب الزهد لهناد بن السري
القائمة الرئيسية
 
 
البحث
 
البحث في
 
القائمة البريدية
 

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
 
عدد الزوار
  انت الزائر :83057
[يتصفح الموقع حالياً [ 26
الاعضاء :0الزوار :26
تفاصيل المتواجدون
 

فوائد من حديث إنما الأعمال بالنيات

استراحة
فوائد من حديث إنما الأعمال بالنيات
1398 زائر
02-04-2012
د / صبري عبد المجيد

عَنْ أَمِيرِ المُؤمِنينَ أَبي حَفْصٍ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضيَ اللهُ تعالى عنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ يَقُولُ: إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلى اللهِ وَرَسُوله فَهِجْرَتُهُ إلى اللهِ وَرَسُوله، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيْبُهَا، أَو امْرأَة يَنْكِحُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ. أخرجه البخاري ومسلم
من فوائده:
1- الفرق بين العبادة والعادة.
فرع: الأصل في العادة الإباحة، وتدخل في العبادات بحكم المآل بضابط النية، وبذلك تتحول العادة إلى عبادة، والمسلم مكلَّف بالواجب والمستحب، والمحرم والمكروه - والخامس هو الإباحة، وبما ذكرت.
2- النية محلها القلب. والإيمان ما وقر في القلب وصدقة القول والعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
3- الإخلاص محله القلب، وهو شرط في قبول العمل قال تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ } [البينة: 5].
وفي الحديث القدسي الصحيح:" أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملًا أشرك فيه معي غيري تكرته وشركه " وفي سياق عند أحمد وغيره:" وأنا منه بريء وهو للذي أشرك ".
4- قوله:" وإنما لكل امرئ ما نوى " مخصوص بالمسلم، فخرج الكافر؛ لأنه ليس من أهلها.
5- الامتثال والانقياد لله ورسوله صلى الله عليه وسلم، هو غاية المسلم وهدفه الأسمى.
6- جواز ضرب الأمثال لتقريب الحكم إلى الأفهام. وهنا إعمال العقل وهو مشروع، وأما تحكيم العقل في النقل فهو جوّرٌ غير مشروع، وقد يؤول بصاحبه إلى ضرب دينه وهو لا يدري.
فانتبه أخي المسلم، واستسلم واحذر حفظك الله.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
 
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
استراحة السابق
استراحات المتشابهة استراحة التالي
جديد استراحات
من حسن إسلام المرء - استراحة الموقع
الشك واليقين - استراحة الموقع
الجهاد - استراحة الموقع
اتصل بنا :: اخبر صديقك :: سجل الزوار :: البحث المتقدم :: الصفحة الرئيسية