رسالة الإمام أبي بكر البيهقي إلى الإمام أبي محمد الجويني_8 والأخيرة => رسالة الإمام أبي بكر البيهقي إلى الإمام أبي محمد الجويني ۞ اقتضاء العلم العمل_1 => اقتضاء العلم العمل للخطيب البغدادي ۞ اقتضاء العلم العمل_2 => اقتضاء العلم العمل للخطيب البغدادي ۞ غزوة أحد _1 => السيرة النبوية الصحيحة من مصادرها الأصلية ۞ غزوة أحد _2 => السيرة النبوية الصحيحة من مصادرها الأصلية ۞ خطبة => الخـطب والـدروس ۞ خطبة => الخـطب والـدروس ۞ السيرة النبوية - الوثيقة => السيرة النبوية الصحيحة من مصادرها الأصلية ۞ عمدة الأحكام => بدر التمام شرح عمدة الأحكام ۞ باب صوم عاشوراء => اختلاف الحديث للشافعي ۞
كتاب الرضاع من عمدة الحكام اختلاف الحديث للشافعي السيرة النبوية الصحيحة من مصادرها الأصلية سلسلة القواعد الفقهية وتخريج الفروع على الأصول
القائمة الرئيسية
 
 
البحث
 
البحث في
 
القائمة البريدية
 

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
 
عدد الزوار
  انت الزائر :163257
[يتصفح الموقع حالياً [ 27
الاعضاء :0الزوار :27
تفاصيل المتواجدون
 

دفع مال للوظيفة

الفتوى
دفع مال للوظيفة
1514 زائر
13-02-2012
د / صبري عبد المجيد
السؤال كامل
بسم الله الرحمن الرحيم ،انا تخرجت من الجامعه منذ 3 سنوات بتقدير مرتفع جدا وبحثت عن عمل في كل القطاعات والله لم اجد اي عمل في اي قطاع.......فعرض علي احد الاشخاص ان يوظفني في احد الشركات لقطاع معين مقابل مبلغ ماليفذهبت الى تلك الشركه في ذلك القطاع اكثر من مرة وسالت عن نظام التوظيف بها هل لها اعلانات للتوظيف فقال لي الموظف المختص صراحة لاسبيل للتوظيف هنا الا بواسطة وفلوسوالله هذا ماحدثفعلمت اني لن اخذ خق غيري لانه لايوجد اعلانوعلما ان شروط هذه الوظيفه تنطبق علي تماماوانا ليس لي مصدر رزق اخروانا اكبر اخوتي ووالدي على المعاش فهل ادفع له المال ام لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟بالله عليكم وجزاكم الله خيرا..
جواب السؤال

قال الأخ السائل بعد مطلع عرضه للسؤال:
1- قال لي الموظف المختص لا سبيل للتوظيف إلا بواسطة وفلوس.
2- قال : علمت أنى لن أخذ حق غيري لأنه لا يوجد إعلان.
3- قال : أن شروط الوظيفة تنطبق عليها.
4- قال : ليس لي مصدر رزق آخر.
5- قال : أنا اكبر إخوتي ووالدي على المعاش.
6- قال : فهل أدفع له المال أم لا؟
أقول وبالله التوفيق والسداد:
1- نفي الموظف المختص للتوظيف إلا بواسطة وفلوس ، وهذا الظاهرة منه بالذنب وهو الرشوة، وقد صح عن الرسول صلي الله عليه وسلم قوله" لعن الله الراشي والمرتشي" ومفهومه يدخل "الرائش" وهو الواسطة بينهما، وبرهانه في القرآن في المائدة" وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ"
قوله في الحديث "لعن الله" واللعن هو الطرد كم رحمه الله، والكبيرة تعرف بوجوه منها "اللعن".
وفي الصحيحين وغيرهما قوله صلي الله عليه وسلم " كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ...".
2- قول السائل: أنى لن أخذ حق غيري لأنه لا يوجد إعلان!
-أما عدم وجود الإعلان، فهو ليس تعليلاً، فقد يوجد الإعلان في الوسائل المقروءة والمسموعة والمرئية، ولا يتحقق المطلوب إلا بما صرح به الموظف
- وأما تعليه بأنها لن تأخذ حق غيرها، فهذا التعليل يرده الآتي:
- قوله تعالي" وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ "
فهل هذا العطاء من السائلة لذلك الموظف المجاهر بالذنب يعد براً وتقوي أم إثما وعدواناً؟!
وجوب سد ذرائع الفساد وهذا الطريق رأسها لأنه من أكل أموال الناس بالباطل، قال تعالي:" وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ...".
3- قوله أن شرط الوظيفة تنطبق عليّ ، نعم وعلي غيرك أيضاً والذي يقال لك يقال لغير، وهذا يؤدي إلي الحقد والضغينة والكراهية للغير المتنافس، مع أن المنافسة تحسم للدافع وأكثر وهكذا ، وهذه من صور الضرر والضرر وأكل أموال لناس بالباطل ، وكلها منهي عنها في الشريعة.
والدال علي الخير كفاعله، فالدال علي الشر كفاعله.
4- قوله: ليس لي مصدر رزق آخر، هذا التعليل لا يبرر الحرام ولتعلم السائلة قول الله تبارك وتعالي:" وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا"... "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا"
وقوله:" إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا"
وفي القاعدة"إذا ضاقت اتسعت / فرجت"
5- قوله أنا أكبر أخوتي ووالدي على المعاش، فالتعليق عليه كسابقة.
6- قوله : فهل أدفع له المال أم لا؟
أقول: لا، لا، لأنه من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه.
قال تعالي:" إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ"
ونصرتنا لربنا بأمور ثلاثة، ملكت زمام الأمور:
1- عقيدة صحت
2- تعبد ورد
3- تعامل شُرع
وأذكر السائل بقوله صلي الله عليه وسلم في الحديث الصحيح "إن الحلال بيّن وإن الحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقي الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام"
فإذا تشابه على السائل مطلبان فليذكر قوله صلي الله عليه وسلم " ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام" ولم يقل " فقد وقع في الحلال "
إن ذلك لعبرة لأولي الألباب.
ومن جانب آخر إذا أعرض السائل وغيره عن الحرام وأهله كانت دعوة عظيمة إلي الحق وأهله.
، أسأل الله الهداية للمسلمين جميعا

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي
اتصل بنا :: اخبر صديقك :: سجل الزوار :: البحث المتقدم :: الصفحة الرئيسية